ylliX - Online Advertising Network
رئيس الوزراء جاستن ترودو

فوز رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو للمرة الثانية

أوتاوا - كندا بالعربي /

احتفظ الحزب الليبرالي بزعامة رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بالسلطة، بعد معركة انتخابية شهدت منافسة شديدة امس، ويرجح أن تتشكل حكومة أقلية ستحتاج دعما في البرلمان من حزب أصغر يميل إلى اليسار.

ووفقا لهيئة الانتخابات الاتحادية الكندية، حصل الحزب الليبرالي على 156 مقعدا في البرلمان من إجمالي 338، وهذا أقل بكثير من العدد الذي احتاجه الليبراليون لتشكيل ثاني حكومة أغلبية على التوالي، وهو 170 مقعدا على الأقل.

وفي ساعة مبكرة من صباح اليوم ، قال ترودو لمؤيديه في مونتريال “لقد فعلتموها أصدقائي. تهانينا”، في حين كان منافسوه الرئيسيون يقرون بالهزيمة.

وأضاف “هذا المساء، رفض الكنديون الانقسام، رفضوا خفضا (في الضرائب) والتقشف، وصوّتوا لصالح برنامج تقدّمي وخطوة قوية ضد التغيّر المناخي”.

وتراجع التأييد الشعبي لترودو -الذي تولى السلطة عام 2015- بعد ظهوره في صور قديمة بوجه أسود وبسبب تعامله مع قضية فساد لإحدى الشركات، وسيكون عليه الآن الاعتماد على الحزب الديمقراطي الجديد لتمرير التشريعات الرئيسية.

ورغم فوز الحزب الديمقراطي الجديد بعدد 24 مقعدا فقط، وهو عدد أقل بكثير من 44 مقعدا التي فاز بها في انتخابات عام 2015، فإنه ربما يمارس نفوذا كبيرا في حكومة ترودو المقبلة.

وقال رئيس الحزب الديمقراطي الجديد جاجميت سينغ إنه تحدث مع ترودو، وأبلغه بأن حزبه “سيبذل قصارى جهده لضمان تحقيق أولويات الكنديين”. ونادرا ما تظل حكومات الأقلية في كندا في السلطة أكثر من عامين ونصف العام.

وكانت استطلاعات رأي قبل الانتخابات أظهرت منافسة شرسة بين ترودو ومنافسه الرئيسي زعيم المحافظين أندرو شير.

وفي إشارة إلى ترودو، قال شير في مدينة ريجينا “الليلة أوصلنا إليه إشعارا.. زعامته تضررت وحكومته ستنتهي قريبا؛ وحينئذ سنكون مستعدين وسنفوز”. وأضاف شير (أربعون عاما)، الذي فاز حزبه بعدد 122 مقعدا؛ “نحن الحكومة المنتظرة”.

ضع ايميلك هنا :

Delivered by FeedBurner

للحصول على دعم من الشركة الراعية اضغط هنا

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

إضغط هنا لتفوز بجائزة ضربة حظ مع الشركة الراعية ..أشترك مجانا لتكون مؤهل للفوز من هنا . يمكنك أن تجرب عدة مرات وتؤهل نفسك لرحلة العمر مجانا اضغط هنا

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: