مزنة دريد
أوتاوا – كندا بالعربي / 
وزارة الهجرة الكنديه تعلن برنامج الهجرة لمقاطعات الاطلسي

قالت وزارة الهجرة الكنديه انها تفتح برنامج الاطلسي جديد للهجرة

وسيستمر برنامج االأطلسي لمدة 3 سنوات ويشمل محافظات نوفا سكوشا و نيو برونزويك ونيوفاوندلاند ولابرادور و جزيرة الامير ادوارد .
وعلمت صوت كندا انه من خلال هذا البرنامج سيتمكن عشرات الألاف من التقدم بطلب للاقامه الدائمة

ولايحتاج برنامج الاطلسي مهارات لغة عاليه في الانجليزيه والفرنسيه يحتاج المستوى 44 في اختبار اللغه فقط.

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا

وعلمت صوت كندا انه تم فتح الباب لتوظيف عمال أجانب مؤهلين وخريجين دوليين من الجامعات والكليات في منطقة كندا الأطلسية.

فقد  تم إنشاء الهجرة الطيار الأطلسي (AIP) لمعالجة النقص في اليد العاملة في محافظات نوفا سكوتيا، ونيو برونزويك، جزيرة الأمير إدوارد ونيوفاوندلاند ولابرادور.
يسمح الطيار لأرباب العمل المعينين في تلك المقاطعات بتوظيف عمال أجانب مؤهلين وخريجين دوليين من الجامعات والكليات في منطقة كندا الأطلسية.
ووفقا للاحصاءات الصادرة عن الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية (IRCC)، جعلت 1،896 أرباب العمل في منطقة المحيط الأطلسي كندا تقدم 3729 وظيفة من خلال الوكالة منذ إطلاقها في عام 2017 و2،535 المتقدمين الرئيسي وتمت الموافقة على أسرهم للإقامة الدائمة.
قاد الطلب على AIP في العام الماضي IRCC لزيادة حصتها السنوية من القبول الجديد إلى كندا من خلال الطيار من قبل 500 مساحة.
معرفة ما إذا كنت مؤهلا للحصول على أي برامج الهجرة الكندية
وحسب صوت كندا يعتبر مشروع الأطلسي التجريبي بمثابة حجر الزاوية في استراتيجية النمو الأطلسي ، وهي مبادرة مشتركة بين الحكومة الفيدرالية والمقاطعة تركز على التنمية الاقتصادية في منطقة الأطلسي في كندا.
وقال وزير كندا الهجرة واللاجئين والمواطنة، أحمد حسين، وتمتد عمر الطيار ”سيعطي حكومة كندا والمحافظات الأطلسي مزيدا من الوقت لتجربة مقاربات مختلفة وتقييم الآثار المتوسطة والطويلة الأجل للبرنامج على المنطقة. ”
وقال حسين: ”منذ عام 2017 ، نجح طيار الهجرة الأطلسي في اجتذاب المهاجرين المهرة إلى منطقة الأطلسي في كندا”. ”لقد عملت IRCC والمقاطعات الأطلسية بجهد كبير وستستمر في القيام بذلك لضمان قدرة الطيار على مواجهة التحديات الفريدة والعمالية السكانية في المنطقة”.
كما قدمت IRCC التغييرات البرنامجية الاستراتيجية التالية إلى AIP:
وسيحصل الخريجون الدوليون الآن على التخرج بعد 24 شهرًا للتقدم بطلب للحصول على AIP.
وقالت IRCC أن هذا التغيير سيزيد من عدد الخريجين الدوليين المؤهلين الذين يمكنهم المشاركة في AIP ومنحهم الوقت الذي يحتاجون إليه لإكمال عملية تقديم طلبات العلاقات العامة.
سيكون أرباب العمل في قطاع الرعاية الصحية قادرين على توظيف ممرضين مدربين دوليا للعمل كعاملين في الرعاية المستمرة والرعاية المنزلية من أجل ملء الوظائف الشاغرة.
ستتمتع المقاطعات الأطلسية بسلطات جديدة لتركيز مساحاتها المخصصة لاحتياجات سوق العمل حسب الطلب. وسيؤدي هذا التغيير إلى تحسين الإشراف على المشروع التجريبي وإعطاء المقاطعات قدرة أكبر على إدارة أصحاب العمل المعينين.
ابتداءً من 1 مايو 2019 ، سوف تطلب IRCC من المتقدمين استيفاء متطلبات اللغة والتعليم والخبرة العملية في AIP قبل الموافقة على تصريح العمل.
وتتمثل الميزة الرئيسية لبرنامج الاستثمار الأجنبي في أن أرباب العمل المعينين لا يتعين عليهم المرور بعملية الحصول على تقييم لأثر سوق العمل للوظائف المعتمدة في إطار البرنامج التجريبي.
من أجل أن يكون العمال الأجانب مؤهلين للحصول على عمل ، يجب أن يحصلوا على عرض عمل بدوام كامل من صاحب عمل معين وأن يمتلكوا سنة واحدة على الأقل من الخبرة في العمل بدوام كامل (أو ما يعادلها بدوام جزئي) في مهنة محددة من نوع المهارة 0 ، مستوى المهارة A أو Skill Level B تحت التصنيف المهني الوطني الكندي (NOC)
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا

سفيرة اللاجئات السوريات في كندا

البحث عن مكان آمن في وقت الحروب يصبح حلما للكثيرين، ربما لا يلتفت الناجي وراءه لكن البعض يأبى أن ينجو بنفسه فحسب، وسرعان ما يتجه لمساعدة المنكوبين والأخذ بيدهم للشعور بالأمان. ربما كان ذلك حلم الشابة السورية مزنة دريد التي أتت إلى كندا ناجية من الحرب، وكلاجئة تنفض عن نفسها غبار ما خلفته الأزمة السورية من دمار.
لاجئات لا سبايا
تقول مزنة دريد للجزيرة نت إن المرأة السورية عانت كثيرا من ويلات الحرب ولا تزال، ووجودها في المخيمات أسفر عن كثير من المشكلات، مثل زواج القاصرات وحرمانهن من حق اختيار حياتهن ومستقبلهن.
وأضافت مزنة “هذا الأمر دفعني إلى الدفاع عن حقوق السوريات ومن ضمنهن الفتيات القاصرات في بلدان الجوار السوري”.
من هنا بدأت حملة “لاجئات لا سبايا” التي شاركت فيها مزنة، من خلال توفير المساعدة القانونية للفتيات وتوعية الأهالي بالعزوف عن فكرة تزويج بناتهن القاصرات، وذلك بالتعاون مع منظمات لحقوق المرأة في تلك البلدان.
أما عن وصول المرأة إلى مراكز صناعة القرار سياسيا، فهو حلم تسعى السورية مزنة لتحقيقه في السنوات المقبلة.
جائزة نساء نوبل
أوضحت مزنة أن النساء اللائي يحصلن على جائزة نوبل لديهن منظمة، ومن خلال هذه المنظمة يتم اختيار ثلاث ناشطات سنويا عملن في مناطق النزاع، حيث يتم استقدامهن إلى كندا في دورات مختلفة متعلقة بالنواحي السياسية والاجتماعية وتطوير قدراتهن.

كانت مزنة إحدى هؤلاء الناشطات الثلاث عام 2016، نظرا لعملها في الدفاع عن حقوق المرأة السورية، إضافة إلى نشاطها الموازي في مجال السلام.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا

بنوك الطعام في كندا

يلجأ عدد متزايد من طلاب الجامعات إلى بنوك الطعام لتأمين القدر الكافي من المواد الضرورية لتغذيتهم. ففي جامعة مونتريال (UdeM) ، تضاعف عدد مستعملي هذه الخدمة ثلاث مرات خلال الثلاث سنوات الأخيرة.
وكل أسبوع، يتقدم ما بين 150 إلى 200 طالب من هذه المؤسسة الجامعية إلى قسم من كافتيريا في أحد أجنحة الجامعة للحصول على الخضروات واللحوم والمعكرونة … لتحضير تغذية جيّدة.
وإجمالا، لجأ لهذه الخدمة أكثر من 1.200 طالب مسجل في بنك الطعام على الاقل مرة واحدة منذ إطلاقها في عام 2015.
وفي عام 2017، كان نحو من 4 ٪ من مستخدمي بنوك الطعام في كيبيك من الطلاب من بينهم طلبة أجانب.
    ”يتعين عليهم دفع تكاليف ألف شيئ وشيئ  : الرسوم المدرسية، هواتفهم المحمولة … كي يندمجوا في المجتمع. وغالبًا ما تكون التغذية أول ما يتم التضحية به.”، ريشار دانو ، المدير التنفيذي لبنك الطعام مواسون مونتريال
ومع ذلك، لا يزال من الصعب تقييم هشاشة الطلاب. فمن بين 45.000 طالب منتظم من جامعة مونتريال ، يحصل ثلثهم تقريبا على قروض ومنح حكومية، ويتلقى 400 طالب على وجه التحديد منحا دراسية للدعم الاقتصادي.
وهذه الأموال ليست مخصصة على وجه التحديد للتغذية، بل لجميع النفقات، بما في ذلك الرسوم الدراسية.
ووفقًا لجمعية  ”كابرس” التي تُعنى بدعم الطلبة على المثابرة والنجاح واستنادا إلى بيانات عام 2015، بلغ متوسط ​​ديون الطلاب الجامعيين 13.139 دولارًا،  ولم يتجاوز دخلهم 9.049 دولار خلال نفس الفترة.
وبالنسبة للعديد من مستخدمي بنك الطعام في جامعة مونتريال، تساعد هذه الإضافة الصغيرة على تجنب تردّي ميزانية الطالب.
وتقول إحدى الطالبات : ”حقًا، يأخذ السكن جزءًا كبيرًا من ميزانيتي. ففي شهر سبتمبر أيلول عرفت ميزانيتي تدهورا كبيرا بسبب السكن وكل ما يتعلّق بالاستقرار. لذا،  فإن بنك الطعام  يسمح لي بالتنفس قليلا.”
وفي بعض الأحيان يتلقى الطلاب القروض والمنح، ولكن المبالغ المعطاة ليست كافية لشراء الكتب المدرسية ودفع الرسوم وغيرها من الرسوم. ويجب على هؤلاء الطلبة طلب المساعدة الغذائية.
ووفقًا لدراسة أعدتها حكومة كيبيك في عام 2013، أنفق الطلاب ما معدله 301 دولار شهريًا على الغذاء. وفي الجامعة  ارتفع هذا المبلغ إلى 332 دولار.
ويدفع الطلاب غير المقيمين والذين لديهم أطفال أكثر بكثير من زملائهم لتوفير الطعام.
وفي الواقع ، فإن ثلثي ”عملاء” بنك الطعام في جامعة مونتريال هم طلاب أجانب، وأحيانًا لا يكون لديهم علاقات تمكنهم من الحصول على المساعدة أو الحصول على وظيفة.
    ”في الكثير من الأحيان، يتم حل مشكلة هشاشة الوضعية الإقتصادية عن طريق شبكة الأقارب والأصدقاء. لكن الطلاب الذين ليسوا من مونتريال أو الأجانب الذين ليس لديهم هذه العلاقات في كيبيك، يجدون أنفسهم أمام طريق مسدود.”،  لوران ساباتي من بنك الطعام بجامعة مونتريال

وفي المجموع ، يتم تقديم ما قيمته نصف مليون دولار على شكل غذاء لطلاب جامعة مونتريال.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا

حظوظ ترودو للفوز بالسلطة مرةً ثانية على التوالي

انطلقت اليوم الحملة الانتخابية الفدرالية في كندا بشكل رسمي، كما كان متوَقّعاً منذ يوم أمس. فزار قبل ظهر اليوم رئيس الحكومة الفدرالية، زعيم الحزب الليبرالي الكندي (PLC – LPC) جوستان ترودو، حاكمة كندا العامة جولي باييت في ريدو هول، مقرها الرسمي في أوتاوا، وقال للصحفيين بعد اجتماعه القصير بها إنها وافقت على طلبه بحلّ مجلس العموم وإصدار الوثائق الرسمية التي تتيح إجراء الانتخابات الفدرالية العامة في موعدها المقرَّر في 21 تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.
”لم يزل لدينا كم هائل من العمل لنقوم به. أمضينا السنوات الأربع الأخيرة في تحسين الأمور، وسِجلُّنا يثبت ذلك”، قال ترودو لوسائل الإعلام، مضيفاً ”فهل سنواصل التقدّم أم أننا سنسير إلى الوراء إلى سنوات هاربر؟”.
وستيفن هاربر هو رئيس حكومة حزب المحافظين الكندي (PCC – CPC) السابقة، وظل في السلطة في أوتاوا زهاء عشر سنوات متتالية، بفضل فوز المحافظين بقيادته في ثلاث انتخابات عامة، إلى أن فاز الليبراليون بقيادة ترودو بالسلطة في الانتخابات الأخيرة في تشرين الأول (أكتوبر) 2015.
زعيم المحافظين الحالي أندرو شير ذكّر اليوم بالعجز المتراكم في الميزانية، فقال إن ترودو ”وعد ببلوغ ميزانية متوازنة عام 2019، أي هذه السنة، لكنه قام بمراكمة العجز الذي بلغ حجماً هائلاً يهدد اليوم برامجنا الاجتماعية كالتربية والصحة”.
أما زعيم الحزب الديمقراطي الجديد (NPD – NDP)، اليساري التوجه، جاغميت سينغ فقال اليوم ”نعيش في بلد يزداد فيه الأثرياء ثراءً وحيث غالبية السكان لا تتوفر لهم المزايا نفسها”، واعداً المواطنين بأن حزبه ”يناضل من أجلكم”.
ومن جهتها ركّزت اليوم زعيمة الحزب الأخضر الكندي (Parti vert du Canada – Green Party of Canada) إليزابيث ماي على أهمية مكافحة التغيرات المناخية، داعية الكنديين للاقتراع بكثافة لحزبها كي تشكل نتائج الانتخابات منعطفاً في تاريخ كندا.
أما زعيم الكتلة الكيبيكية (BQ) الداعمة لاستقلال مقاطعة كيبيك إيف فرانسوا بلانشيه فشدّد اليوم على أن حزبه هو الوحيد القادر على الدفاع عن مصالح كيبيك في أوتاوا.
ومن جهته تناول اليوم زعيم حزب الشعب في كندا (PPC)، عضو مجلس العموم المنحل ماكسيم برنييه المنشق عن حزب المحافظين، المواضيع التي يوليها أهمية رئيسية، كتخفيض عدد المهاجرين واللاجئين وجدّد معارضته لنظام إدارة العرض فيما يتعلق بالألبان والدواجن والبيض.
وتتوزع القوى السياسية في مجلس العموم المنحل على الشكل التالي: 177 مقعداً للحزب الليبرالي الكندي، و95 مقعداً لحزب المحافظين الكندي، و39 مقعداً للحزب الديمقراطي الجديد، و10 مقاعد للكتلة الكيبيكية، ومقعدان للحزب الأخضر الكندي، ومقعد واحد لحزب الشعب في كندا، ومقعد واحد للحزب الاجتماعي الديمقراطي الكندي (PSD – CCF) بقيادة عضو مجلس العموم إرين وير المطرود من الحزب الديمقراطي الجديد والذي أعلن أنه لن يترشح لهذه الانتخابات، و8 مقاعد لنواب مستقلين و5 مقاعد شاغرة.

ما هي استراتيجية الحزب الليبرالي بقيادة جوستان ترودو للفوز بالسلطة مرةً ثانية على التوالي، وبحكومة أكثرية؟ وإلى أي حد ستؤذيه قضية ”أس أن سي – لافالان”؟ مع الإشارة إلى أن استطلاعات الرأي لا تتوقع له الفوز بأكثرية أعضاء مجلس العموم. وإلى أي مدى يمكن لماكسيم برنييه أن يؤذي حزبَ المحافظين الذي انشق عنه؟ وهل سيُمنى الحزبُ الديمقراطي الجديد بخسارة كبيرة في هذه الانتخابات وفق ما تتوقعه له الاستطلاعات؟ محاور تناولتُها مع البروفيسور نور القادري، أستاذ التخطيط الاستراتيجي في جامعة أوتاوا ورئيس ”الاتحاد الكندي العربي” (منظمة غير حكومية)، في حديث أجريتُه معه اليوم.

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا
……المزيد

 لمن يريد استشارة عاجلة او التواصل مع محامين ومستشارين يمكن التواصل مع خدمة المستشار القانوني  من هنا

الكاتبة
Rita Mohseny
Rita.Mohseny@outlook.com

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية