لاجىء بكندا يفوز بــ 45 مليون دولار
أوتاوا – كندا بالعربي / 
 الكفالة لكندا وطرق الحصول عليها

الكفالة الخماسية هى برنامج للهجرة إلى كندا عن طريق اللجوء ، وسميت بإسم الكفالة الخماسية لأن الشخص الذى يرغب فى اللجوء والهجرة لكندا بهذه الطريقة يجب أن يكفله 5 أشخاص طبقاً لشروط معينة والشروط كالتالى :

1 _ يجب أن يكون الـ 5 أشخاص الذين يرغبون فى كفالة الشخص يحملون الجنسية الكندية ، أو على الأقل أن يكونوا حاملين للإقامة الدائمة الكندية.

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا

2 _ أن يكون الأشخاص الكافلين تعدوا سن الــ 18 عاماً.

3 _ أن يكون الــ 5 أشخاص الذين يتعهدون بكفالة الشخص قادرين على إعالة أنفسهم مع القدرة على إعالة الشخص المكفول لمدة عام كامل مع تقديم مايثبت القدرة على الكفالة.

4 _ أن لا يغادر الشخص الذى تتم كفالته المنطقة التى يسكن فيها الأشخاص الذين قاموا بكفالته

المستشار القانوني للهجرة واللجوء لكندا

  هل أنت مؤهل للهجرة إلى كندا

بعد اخيار الشخص لبرنامج الهجرة إلى كندا الذى يناسب قدراته العملية والعلمية ، يستعد للخوض فى التجهيز لملف الهجرة الذى يناسب البرنامج الذى اختاره.

 ملف الهجرة إلى كندا

بداية تجهيز ملف الهجرة الإستعداد لإختبار اللغة والذى يجب انيحصل الشخص فيه على 67 نقطة من 100 نقطة ، ويجب أيضاً أن تكون الجهة التى قامت بإختبار اللغة جهة موثوقة ومعترف بها والأفضل أن يحصل الشخص على اختبار اللغة من المجلس الثقافى البريطانى ، ثم  جمع الشهادات العلمية وشهادات الخبرة فى المجال الذى كان الشخص يعمل فيه ، وإكمال كافة المتطلبات.

كلما كان الشخص لغته الإنجليزية أو الفرنسية جيدة كلما ارتفعت نقاطه فى نتيجه اختبار الآيلتس IELTS أو فى اختبار التوفل TOEFL ، وكلما كانت خبرة الشخص كبيرة ولديه شهادات تثبت ذلك ارتفعت نقاط الشخص ، وبالطبع كلما ارتفعت نقاط ملف الهجرة كلما زادت فرص الشخص فى الهجرة إلى كندا

 الإستعداد إلى المقابلة الشخصية

بعد اتمام ملف الهجرة إلى كندا في موقع الهجرة الكندية تمر إلى مرحلة المقابلة الشخصية فى السفارة ، وأثناء المقابلة يتم طرح أسئلة على الشخص للنظر فى هل الشخص مؤهل للهجرة إلى كندا أم غير مؤهل ، ويستعد الشخص بالهجرة إلى كندا أولا القراءة وجمع المعلومات عن المجتمع ، والتعرف على كندا بشكل أوسع خصوصا المقاطعات والأعياد وأبرز الأحداث التاريخية ماشابه ، لأن الأسئلة اثناء المقابلة تتمحور حول كندا ، وسؤال الشخص لماذا تفضل كندا فى الهجرة عن غيرها وهكذا ، ثم الأسئلة عن المؤهلات الدراسية والحياه الزوجية رغم أن كل شئ فى ملف الهجرة ولكن سيتم السؤال عنه ، ثم بعد ذلك الإستعداد الأهم وهو الإستعداد النفسى وذلك بعدم الرهبة من المقابلة وتصفية الذهن من المشاكل ، وعدم التفكير كثيرا فى الرفض والقبول ، لأن كل شئ بيد الله أولاً وأخيراً ، وفى مقال آخر سنتحدث عن الأسئلة التى تطرح اثناء المقابلة الشخصية للهجرة إلى كندا حتى نسهل الموضوع أكثر عليكم

 الإستعداد للهجرة إلى كندا

إذا تم قبولك للهجرة إلى كندا فى هذه المرحلة عليك أن تبدأ فى ترتيب أمورك المادية والمعنوية ، ومحاولة التعرف أكثر على الحياة فى المجتمع الكندى استعداداً للهجرة.

  الهجرة إلى كندا

هذه هى قبل الأخيرة فى دليل الهجرة إلى كندا ، ولكنها الأفضل في الدليل ، وبعد إكتمال الخطوات السابقة ، تأتى هذه الخطوة وهى الخطوة هى التى تضع بها قدمك الأولى على أرض كندا ، وبعد الإذن لك بالسفر إلى كندا تمر للمرحلة الأخيرة ، وهى مرحلة خارج قوانين الهجرة إلى كندا التى تحدثنا عنها خلال السطور ، ولكنها ستفيدك كثيراً ، وهذه المرحلة هى مرحلة النصائح.

نصائح للمهاجرين إلى كندا

1 _ بعد الوصول إلى كندا ستجد حياة أخرى تسهيلات كثيرة من قبل شركات التأمين ، والبنوك ، والمولات وهذا كله عائد للحكومة الكندية والتى تعمل على جعل المواطن فى حالة انفاق دائمة حتى تبقى عجلة الإنتاج فى دوران مستمر ، وهذه الخطوة دائما تتبع مع المهاجرين حديثاُ إلى كندا ، ونصيحتى لك خذ من هذه التسهيلات المهم لك فقط ، وابتعد عن الشئ الذى لا يهمك ، لأن إن تعودت على هذه التسهيلات لن تستطيع أن تستغنى عنها فى المستقبل ، وهذا سيكلفك الكثير من دخلك.

2 _ تجنب ركب المواصلات الخاصة غير فى الحالت الطارئة لأنها مرتفعة الكلفة ، غير أن المواصلات العامة جيدة جداً وسعرها معقول.

3 _ ابحث عن سكن فى أطراف المدينة التى تسكنها فهذا سيوفر عليك الكثير من المال.

4 _ تجنب النقاش فى الأمور الدينية حتى تتجنب اى صدام قد يحدث بسبب ذلك.

5 _ ابنى شبكة علاقات مع أصدقاء العمل فهذا سيفتح امامك أفق كثيرة ، وسيعرفك على أشياء كثيرة قد تستمر لفترة طويلة قبل ان تتعرف عليها.

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا

لاجىء بكندا يفوز بــ 45 مليون دولار 

انتظر لاجئ فيتنامي في كندا، فاز بستين مليون دولار كندي، (45 مليون دولار أميركي) في سحب يانصيب، 10 أشهر لتسلّم هذه الثروة الطائلة، لسبب شخصي “غريب جدا”.
وقال بون ترونغ خلال مؤتمر صحفي في مدينة إدمونتون عاصمة مقاطعة ألبرتا “رحت أفكّر في تأثير هذه الجائرة على عائلتي. وخلصت إلى أنها ستغيّر أمورا كثيرة وحرصت على ضمان أن نكون مستعدّين للأمر”، وذلك بالاستعداد نفسيا لتسلم هذا المبلغ الهائل وتحديد طريقه إنفاقه.
وبعد 10 أشهر من اختياره الأرقام الصائبة في سحب اليانصيب الكندي التي دأب على اختيارها هي نفسها منذ عقود، توجه نحو هيئة اليانصيب الكندية لتسلم جائزته قائلا “نحن مستعدّون!”.
ويعتزم ترونغ استخدام هذه الأموال لتسديد قرضه السكني، وفواتير أخرى، وأخذ إجازة قبل العودة إلى عمله كبستاني.
وهو لم يخبر بعد أولاده الصغار بالجائزة التي فاز بها، حرصا منه على تلقينهم مبادئ العمل. وقال مازحا “قد أخبرهم بالأمر بعد 10 سنوات أو 20 سنة”.
ووصل بون ترونغ (55 عاما) مع عائلته إلى كندا قبل 36 عاما، هربا من الحرب في فيتنام.

وقالت قريبته التي حضرت المؤتمر الصحفي “وصلوا إلى هنا معدمي الحال بعد الحرب في فيتنام وهم عملوا جاهدين. وأنا سعيدة لأجلهم”.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا

الولايات المتحدة تحظر دخول مسلمين من كندا

ذكرت شبكة ”سي بي سي نيوز” الإخبارية الكندية، أن عددا من المسلمين الكنديين جرى منعهم من دخول الأراضي الأمريكية في الأسبوعين الأخيرين، وإعادتهم على أعقابهم في إجراء نادر جدا.
وأشارت إلى أن من بين الذين جرى رفضهم إمام مسجد تورونتو عمر علي، من جمهورية جويانا الواقعة على الساحل الشمالي لأمريكا الجنوبية، ونائب رئيس الجالية التركمانية العراقية في تورونتو، نجم الدين فالي وكلاهما يحمل الجنسية الكندية.
وأوضحت الشبكة الكندية، أن الرجلين من بين ستة رجال كنديين مسلمين منعوا من الدخول إلى الولايات المتحدة عبر معابر حدودية مختلفة، مشيرة إلى أن مسؤولي الحدود لم يعطوا هؤلاء الرجال وأسرهم، وجميعهم يحمل الجواز الكندي سوى القليل من التفسير لقرار اعتبارهم غير مقبولين.
وتابعت شبكة ”سي بي سي نيوز” الإخبارية الكندية قائلة، إن دولتي جويانا والعراق ليستا من بين الدول الست ذات الأغلبية المسلمة، وهي إيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن، الخاضعة للأمر التنفيذي للحظر الصادر عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يمنع اللاجئين والزوار من تلك الدول من دخول الولايات المتحدة، موضحة أنه طلب من الرجلين التقدم للحصول على تأشيرات من القنصلية الأمريكية في تورونتو قبل العودة إلى الحدود وهي عملية غير عادية للأشخاص الذين يحملون جوازات سفر كندية.
ونقلت الشبكة الكندية، عن المتحدث باسم وكالة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية قوله ردا على سؤال عما إذا كان هناك توجه جديد في الأسابيع الأخيرة فيما يتعلق بالمسلمين الكنديين ”إن الوكالة لم تشهد أي تغيرات جديدة في سياستها، مضيفا إنه على الرغم من عدم قدرته على التحدث في حالات محددة بسب قوانين الخصوصية فإن المتقدمين للقبول يتحملون عبء إثبات أنهم مؤهلون بشكل واضح للدخول إلى الولايات المتحدة”، وفقا لما ذكرته قناة ”روسيا اليوم” الإخبارية الروسية.

وأشارت  ”سي بي سي نيوز” الإخبارية الكندية، إلى أن هناك أكثر من 60 سببا لعدم اقبول الداخلين من جانب وكالة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية مقسمة إلى عدة فئات بما في ذلك الأسباب المتعلقة بالصحة والإجرام والأسباب الأمنية وانتهاكات الدخول غير القانوني والهجرة ومتطلبات الوثائق.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا

 نصف أطفال اللاجئين محرومون من التعليم

حذر تقرير جديد نشرته المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة من عواقب عدم إلتحاق الأطفال والمراهقين من اللاجئين بالمؤسسات التعليمية في البلاد التي تستضيفهم، مقدرة عدد هؤلاء بنحو 3.7 مليون شخص.
قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن أكثر من نصف الأطفال اللاجئين حول العالم لا يتلقون تعليماً مدرسياً، محذرة من العواقب الوخيمة للأمر على الدول التي تستضيفهم.
وقال فيليبو غراندي المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: ”إننا بحاجة إلى الاستثمار في تعليم اللاجئين وإلا سيكون علينا أن ندفع ثمن وجود جيل من الأطفال المحكوم عليهم أن يكبروا وهم غير قادرين على العيش بشكل مستقل أو البحث عن عمل أو أو أن يساهموا بشكل كامل في مجتمعاتهم”.
وذكرت المفوضية – ومقرها جنيف – في تقرير أن ما يقدر بنحو 3.7 مليون من بين 7.1 مليون لاجئ في سن الدراسة لا يذهبون إلى المدرسة وذلك في الوقت الذي يبدأ فيه أطفال النصف الشمالي من الكرة الأرضية في العودة إلى فصولهم الدراسية بعد إجازتهم الصيفية.
وبحسب التقرير، فإن 63 في المائة فقط من الأطفال اللاجئين يلتحقون بالمدارس الابتدائية، مقارنة بالمعدل العالمي البالغ 91 في المائة، فيما ينخفض المعدل بشكل حاد في المدارس الثانوية، حيث يحصل 24 في المائة من اللاجئين على فرصة لتلقي التعليم الثانوي، وهي نسبة أقل بكثير من النسبة العالمية البالغة 84 في المائة.
ودعت مفوضية اللاجئين الحكومات والجهات المانحة إلى تمويل مبادرة جديدة لبناء المدارس الثانوية وتدريب المعلمين وتغطية نفقات التعليم لعائلات اللاجئين، مؤكدة على أنه ”من دون فرص للعمل أو الدراسة فإن المراهقين سيكونون أكثر عرضة لخطر الاستغلال، وعلى الأرجح سيتجهون لممارسة أنشطة غير قانونية بدافع من اليأس”.

وتقول المؤسسة الأممية إن أطفال المجتمعات التي تستضيف اللاجئين سيستفيدون أيضا إذا ما تم بناء مدارس إضافية. ويلتحق 3 بالمئة فقط من الشباب اللاجئين بالجامعات، مقارنة بـ 37 بالمئة من أقرانهم حول العالم. وحثت المفوضية الجامعات على التحلي بالمرونة تجاه الوثائق المطلوبة للالتحاق بالجامعات، والتي يتركها الكثير من اللاجئين خلفهم أثناء نزوحهم هربا من العنف أو الاضطهاد.

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا
……المزيد

 لمن يريد استشارة عاجلة او التواصل مع محامين ومستشارين يمكن التواصل مع خدمة المستشار القانوني  من هنا

الكاتبة
Rita Mohseny
Rita.Mohseny@outlook.com

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية