أوتاوا – كندا بالعربي / 
إنشاء حساب بالإنترنت لتقديم الهجرة أو اللجوء لكندا

هام جدا لمن يرغب بالهجرة واللجوء لكندا فحسب صوت كندا البعض يفضل ارسال الطلبات بالانترنت وقد تتأثر خدمات بريد كندا عبر كندا بالتأخيرات المستمرة في الخدمة من مفاوضات العمل المستمرة.

ورغم ذلك لن تتأثر عمليات قبول الطلبات على الرغم من أنك قد تواجه تأخيرات في:

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا
  • إرسال التطبيقات بالبريد داخل أو إلى كندا
  • تلقي البريد منا

إذا كنت تخطط للسفر إلى كندا أو تقديم طلب (بما في ذلك للحصول على جواز سفر أو وثيقة سفر أخرى) ، تقدم بطلب في وقت مبكر.

قم بزيارة كندا بوست لمزيد من المعلومات قبل إرسال أي طلب عن طريق البريد. سنبقيك على اطلاع لمعرفة المزيد.

تحتاج إلى إعطاء القياسات الحيوية الخاصة بك

وحسب صوت كندا ففي بعض الحالات تحتاج الآن إلى تقديم بصمات الأصابع والصور الفوتوغرافية (القياسات الحيوية) عند التقدم بطلب للحصول على تأشيرة زيارة أو دراسة أو تصريح عمل أو إقامة دائمة إذا كنت من أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا .

معرفة من يحتاج إلى إعطاء القياسات الحيوية .

باستخدام حسابك ، يمكنك تقديم الطلب ودفع الرسوم والتحقق من حالتك لبعض التطبيقات .

يمكنك إنشاء حساب وتسجيل الدخول إليه باستخدام:

  • الدخول المصرفي عبر الإنترنت ( شريك تسجيل الدخول )
  • تسجيل الدخول إلى حكومة كندا ( GCKey )

ماهو الفرق؟

  • يستخدم شريك تسجيل الدخول (SecureKey Concierge) معلوماتك عبر الإنترنت
  • GCKey هي بيانات اعتماد حكومة كندا

تعرف على المزيد حول شريك تسجيل الدخول و GCKey .

التطبيقات عبر الإنترنت : بعد استلامنا لطلبك ، قد يستغرق الأمر ما يصل إلى 5 أيام حتى تتمكن من رؤيته في حسابك. نحن نعمل على جعل وقت الانتظار أقصر. إذا لم يظهر طلبك بعد 5 أيام ، فاتصل بنا وأبلغ عن مشكلة فنية. لن تؤدي هذه المشكلة إلى تأخير معالجة طلبك.

  • استخدم نفس العلامة في المعلومات التي تستخدمها لخدمات الإنترنت الأخرى (على سبيل المثال ، الخدمات المصرفية عبر الإنترنت)
  • لن تتم مشاركة أي من معلوماتك معنا. لن يعرف شريك تسجيل الدخول الخدمة الحكومية التي تستخدمها.
  • سوف تغادر Canada.ca مؤقتًا لاستخدام شريك تسجيل الدخول
عرض القائمة الكاملة لشركاء تسجيل الدخول
  • قم بتسجيل الدخول باستخدام معرف مستخدم GCKey وكلمة المرور إذا كنت لا تستخدم شريك تسجيل الدخول.
  • سجل للحصول على معرف مستخدم وكلمة مرور GCKey إذا لم يكن لديك واحد.

 ما الذي يمكنني تقديمه للطلب عبر الإنترنت؟

وحسب صوت كندا يمكنك التقدم عبر الإنترنت إلى:

  • الحصول على تصاريح الدراسة أو تمديدها
  • الحصول على تصاريح العمل أو تمديدها
  • الحصول على تأشيرة زيارة أو تمديد إقامتك في كندا كزائر
  • الهجرة كعامل ماهر من خلال Express Entry

بامكانك ايضا:

  • استعادة حالتك كزائر أو طالب أو عامل ، في غضون 90 يومًا من تاريخ انتهاء صلاحية حالة الإقامة المؤقتة الخاصة بك و
  • تقديم طلبات لأفراد عائلتك عند التقدم بطلب للحصول على ، أو تمديد دراسة أو تصريح عمل ، أو التقدم بطلب للحصول على تأشيرة زيارة أو لتمديد إقامتك في كندا.

كيف يمكنني التحقق من حالة طلبي؟

ذلك يعتمد على نوع التطبيق.

إذا كنت قد تقدمت عبر الإنترنت ، يمكنك التحقق من حالتك في حسابك:

  1. تسجيل الدخول إلى حسابك .
  2. ضمن عرض التطبيقات أو الملفات الشخصية المرسلة ، انقر على حالة التحقق والرسائل .

إذا كنت قد تقدمت بطلب للحصول على eTA ، يمكنك التحقق عبر الإنترنت . ستحتاج إلى رقم الطلب الموجود في تأكيد البريد الإلكتروني الذي أرسلناه إليك.

يمكنك التحقق من حالة طلب الورقة عبر الإنترنت من خلال:

لا يمكن لجميع الأشخاص الذين تقدموا على الورق التحقق من حالتهم من خلال حساب على الإنترنت. معرفة التطبيقات التي يمكنك ربطها بحسابك على الإنترنت .

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا

هام من جوستان ترودو رئيس الوزراء الكندي

في خطاب ألقاه  في مونتريال، أشاد جوستان ترودو رئيس الحكومة الكندية بدور كندا على الساحة الدولية منذ تولّيه السلطة قبل أربع سنوات.
وحلّ جوستان ترودو ضيفا على مجلس مونتريال للعلاقات الدولية  ”CORIM”. وأمام أعضاء المجلس، قال رئيس الحكومة إن الكنديين سيكونون أمام خيار مهم في إشارة إلى انتخابات 21 أكتوبر تشرين الأول المقبل.
ووفقا له، فإن كندا باتباعها النهج الليبرالي، ستكون أكثر قدرة على التعامل مع العقبات في عالم لا يحمل على التنبؤ على نحو متزايد.
وشدّد رئيس الحكومة على ضرورة الاستمرار ”في العمل معًا لإخضاع العلاقات الدولية والتجارية  للقواعد والمبادئ. ويجب ألا ننسى أبدًا أن السلام والازدهار في متناول الجميع عندما تستمع الحكومات لمواطنيها.”
وأوضح أن المواطنين عبر العالم يشكّكون بشكل متزايد في قدرة حكوماتهم ومؤسساتهم، في حين أن بعض البلدان تتجه نحو الشعبوية والقومية، حيث يلومون الأجانب على مشاكلهم الخاصة.
    ”في عالم من الشعبوية المتزايدة، وتغير القيادة بين القوى، والتحديات العالمية الكبرى، سيكون أمام الكنديين خيارات مهمة يجب عليهم اتخاذها خلال الانتخابات المقبلة. والسياسيون المحافظون يراهنون مرة أخرى على سياسات الانقسام.”،  جوستان ترودو
واغتنم ترودو الفرصة للتهجّم على المحافظين وقال إن عودتهم إلى الحكم، ستجعل كندا تنغلق على نفسها. وألقى اللوم على زعيم حزب المحافظين أندرو شير الذي يراهن على الانقسام، وفقا له.
وبالنسبة لرئيس الحكومة الكندية، فإنّ مقاربتهم للسياسة الخارجية ستجعل كندا ضعيفة في العالم. وستمثّل ”عودة إلى عهد هاربرحيث كانت كندا أقل أهمية.”
واتّهم جوستان ترودو أندرو شير باتباع سياسة خارجية قائمة على الإيديولوجيات المحافظة، ”سياسة ليست في صالح الكنديين”، كما قال.
وأعطى مثالا على ذلك موقف المحافطين من مفاوضات اتفاق كندا والولايات المتحدة والمكسيك أو  ”نافتا الجديدة” حيث ”أصرّوا على استسلام كندا. وانتقدوا بشدة الأولويات الكندية، مثل رغبتنا في وضع معايير أفضل للعمال وحماية البيئة.”، كما قال.
وأشار أيضا إلى النقاشات التي دارت حول الاتفاقية الاقتصادية والتجارية الشاملة  بين كندا والاتحاد الأوروبي حيث قرر أعضاء المعارضة إرسال رسائل إلى النواب الفرنسيين في سبتمبر أيلول الماضي  تطلب منهم التصويت ضد النص.
كما أكد ترودو على أهمية المناخ لحزبه، مصرا على أن ”العمى المتعمد” للمحافظين في هذا المجال قد ساهم في تراجع مكانة كندا وتأثيرها على الساحة الدولية.
    ”السياسيون المحافظون يتصورون عالما يحرمون فيه النساء الضعيفات والمهمشات من الدعم الحيوي من خلال رفض تمويل الصحة والحقوق الجنسية والإنجابية . يحلمون بعالم يشكّك في التعاون الدولي ويدفعون بكندا للانسحاب من المؤسسات متعددة الأطراف مثل الأمم المتحدة.”، جوستان ترودو
وللإشارة، ففي شهر مايو أيار الماضي، حلّ أندرو شير ضيفا على مجلس مونتريال للعلاقات الدولية لتقديم خطة السياسة الخارجية لحزب المحافظين.
وفي خطابه ، انتهز زعيم المعارضة الفرصة لتوجيه بعض الانتقادات لرئيس الحكومة.
و قال أندرو شير، حينئذ، إن سياسة جوستان ترودو الخارجية قدّمت المظهر على حساب الجوهر، متّهما إياه بالضعف أمام نظرائه.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا

كندا وإعادة الجهاديّين في سوريا

عقب زيارة دامت يوما كاملا إلى كندا، دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الحكومة الكندية إلى اعادة الجهاديين الكنديين المعتقلين في سوريا،
وقال بومبيو في مقابلة مع قناة سي بي سي هيئة الإذاعة الكندية  : ”كنا في غاية الوضوح مع الحكومة الكندية. نود أن يستعيدوا رعاياهم”.
وأضاف ”نريد أن يستعيد كل بلد رعاياه” المسجونين حاليا في سوريا بعد أن قاتلوا في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية معتبرا أنه ”من الضروري القيام بذلك”.
وتأتي هذه التصريحات بعد يومين على اعلان وزير الأمن العام الكندي رالف غوديل أن حكومته لا تنوي مساعدة جاك ليتس المسجون في سوريا بعد الانضمام إلى تنظيم الدولة الاسلامية، للعودة إلى كندا ليحاكم فيها.
وهذا البريطاني الكندي البالغ ال24 من العمر الملقب ب”الجهادي جاك” مسجون حاليا لدى القوات الكردية بعد أن أسرته في 2017. وأسقطت لندن عنه مؤحرا الجنسية البريطانية وبات مصيره حاليا بأيدي الحكومة الكندية.
وقال الوزير الكندي ”ليس لدينا أي واجب لتسهيل عودته (…) ولا ننوي بتاتا تسهيل عودته”.
وبحسب منظمة ”اسر ضد التطرف العنيف” غير الحكومية تعتقل قوات سوريا الديموقراطية التحالف الكردي العربي المدعوم من واشنطن الذي قاتل تنظيم الدولة الاسلامية، 25 كنديا.
وهناك 12 ألف أجنبي بينهم أربعة آلاف امرأة و8 آلاف طفل في مخيمات قوات سوريا الديموقراطية في شمال شرق سوريا يخضعون لحراسة مشددة.
وانتقد الأكراد وواشنطن مرارا تردد الدول الأوروبية في استعادة رعاياها.

وهدد الأربعاء الماضي، الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالإفراج عن الجهاديين الأوروبيين في بلدانهم الأصلية. وقال ”إذا رفضت أوروبا استعادتهم لن يكون أمامي من خيار سوى الافراج عنهم في البلاد التي ينتمون اليها أي فرنسا وألمانيا ودول أخرى”
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا

 أخبار اقتصادية هامة من كندا 

أظهرت بيانات مكتب الإحصاء الكندي استقرار معدل التضخم خلال يوليو الماضي عند مستوى أعلى من التوقعات، وفي حدود المستهدف بالنسبة للبنك المركزي الكندي، مما يقلل حاجة البنك إلى زيادة أسعار الفائدة في الوقت الراهن.
وذكر مكتب الإحصاء أن معدل تضخم أسعار المستهلك سجل خلال الشهر الماضي 2 % سنويا، وهو نفس المعدل المسجل في الماضي، في حين جاء أعلى من توقعات المحللين التي كانت 1.7 %. في الوقت نفسه ارتفع معدل التضخم الأساسي الذي لا يتضمن أسعار الطعام والطاقة الأشد تقلبا بنسبة طفيفة ليسجل 2.03 %.
وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن معدل التضخم المرتفع نسبيا في كندا يعد أحد الأسباب التي تجعل المحللين والأسواق المالية تتوقع خفضا أقل وأبطأ للفائدة في كندا، مقارنة بتحركات مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي.
وتتوقع الأسواق خفضا واحدا للفائدة الكندية خلال الأشهر الستة المقبلة، في حين تتوقع خفض الفائدة الأمريكية 3 مرات خلال الفترة نفسها، رغم أن بعض المحللين يتوقعون أن يقرر البنك المركزي الكندي خفض الفائدة خلال اجتماعه المقرر في سبتمبر المقبل على خلفية تداعيات التوترات التجارية العالمية.
من ناحية أخرى، ارتفع سعر الدولار الكندي أمام نظيره الأمريكي، بنسبة.03 % إلى 1.3278 دولار كندي لكل دولار أمريكي في أعقاب نشر بيانات التضخم الكندية. كما ارتفع سعر العائد على السندات الكندية ذات العامين بواقع 4 نقاط أساس إلى 1.39 %.

في الوقت نفسه، من المتوقع أن يكون معدل نمو الاقتصاد الكندي خلال الربع الثاني من العام الحالي 3 % من إجمالي الناتج المحلي تقريبا، عند إعلان بيانات الناتج المحلي في الأسبوع المقبل، بينما ظل معدل التضخم في حدود المستهدف بالنسبة للبنك المركزي على مدى أكثر من عام.

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع كندا الرسمي  من أوتاوا
…..المزيد

 لمن يريد استشارة عاجلة او التواصل مع محامين ومستشارين يمكن التواصل مع خدمة المستشار القانوني  من هنا

 


الكاتبة
Rita Mohseny
Rita.Mohseny@outlook.com

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية