ylliX - Online Advertising Network

المطبخ السوري يجذب الانظار في كندا ويدعم فرص اللاجئين ✅

في كندا .. مطعم بنكهة سورية
في كندا .. مطعم بنكهة سورية
أوتاوا - كندا بالعربي /

إوتاوا –  صوت كندا/كتب أحمد على/نشرت صحيفة “The New York Times” الأمريكية تقريراً عن الطعام السوري في تورنتو – كندا تحت عنوان “تورنتو فجأة لديها توق جديد: الطعام السوري”.

ويقدم المطعم السوري بحسب الصحيفة شيئاً أكثر غرابة من مجرد مكان لتناول الطعام، فالألحان المتعرجة لأغاني البوب العربية القديمة، ورائحة السماق والزعتر المتطايرة في الهواء تعطيه خصوصيةً فريدة إضافة للقمصان الصفراء والسوداء التي يرتديها العمال والتي كتب عليها “من سورية، مع الحب”.

تقول “جالا الصوفي” 23 عاماً: “أردنا تسليط الضوء على المطبخ السوري خصوصاً وأن المطاعم اللبنانية وغيرها من المطاعم العربية قد ألغت الطابع المتوسطي عن مطاعمها من أجل الخروج إلى العالمية”.

وأضافت الصوفي: “أنه من المهم إظهار جوانب سوريّة في الثقافة والموسيقى”.
وتناول التقرير الحديث عن مطعم “الصوفي” وهو مطعم وجبات سريعة وسط “تورنتو” تملئ أرضيته البلاط الأبيض المخصص لأنفاق المترو وصور الفوتوغراف القديمة، بالإضافة لقائمة طعام على السبورة ومجموعة من “Bric A Brac” تعود ملكيتها لـ “جالا الصوفي” وهي مهندسة معمارية، إضافة لبعض المقتنيات الخاصة بشقيقها علاء (صانع القهوة).

المطعم يعتمد فقط على اللاجئين السوريين الذين يرتدي البعض منهم الأوشحة بينما يفضل البعض الآخر الجينز والأكمام المدحرجة،كما يقدم اللحم الحلال، إلى جانب البيرة، وأيضاً يقوم بعرض ملصقات لدعم مثليي الجنس على باب المطعم.

وكان مشروع “Newcomer” المسؤول عن دعم مطعم “الصوفي” قد بدأ في مارس 2016 كوسيلة لإعطاء اللاجئين السوريين الذين وصلوا حديثاً إلى كندا فرصة لطهي وجباتهم عندما كانوا يعيشون بشكل مؤقت في فنادق المطار، ولكن التجربة نمت لتصبح عملاً جماعياً لأكثر من 60 من الطهاة، الذين يتناوبون في مجموعات لطهي وجبات العشاء، وقد تطور المشروع ليصبح موضوع العشرات من القصص الإخبارية في جميع أنحاء العالم، فضلاً عن فيلم وثائقي تم تصويره من قبل صحف محلية كندية.

المطبخ السوري حدث هام في كندا

سبعة لاجئين سوريين يثيرون ضجة محلية كبيرة في مدينة “فانكوفر” في كندا ويحولون عشاء صغير إلى حدث شهري منتظر.

في مطلع العام الماضي، وعندما بدأ اللاجئون السوريون بالوصول إلى “فانكوفر”، قامت “السيدة نهال علوان” وهي مستشارة التنمية الدولية، مولودة في القاهرة بالاتصال بجمعية  خدمات المهاجرين، للعثور على النساء السوريات المهتمات في كسب القليل من الدخل من خلال مشروع الغذاء لمرة واحدة.

ضمن فعاليات هذا المشروع الاستثنائي، غامر ستة نساء ورجل من سوريا بتحضير وليمة ضخمة لمجموعة تتكون من 150 شخص من أجل عشاء “المطبخ السوري” وهو العشاء الذي أصبح يعدُّ شهرياً والذي أصبح يثير ضجة محلية مع بيع كبير للتذاكر كأنه من أهم الحفلات التي تقام في “فانكوفر” .

بدأ المشروع بتمويل مادي صغير بمبلغ 500 $ فقط، مقدمة من برنامج يدعم الأعمال الصغيرة تابع لمؤسسة “فانكوفر” بالإضافة للكثير من ساعات العمل التطوعي قدمتها السيدة العلوان، وتم عقد أول عشاء في شهر تشرين الأول من العام الماضي في مطعم فلسطيني باسم “تمام”، معتمدين بالإعلان عن العشاء فقط من خلال موقع “الفيس بوك”، ليتم بيع جميع التذاكر في غضون 12 ساعة.

ارتفع مؤخرا ً سعر البطاقة من 25$ حتى 60$، كما نما حجم الحدث إلى أن وصل عدد الزبائن إلى 150 شخص في آخر عشاء تمت إقامته…..المزيد
 لمن يريد استشارة عاجلة او التواصل مع محامين ومستشارين يمكن التواصل مع خدمة المستشار القانوني  من هنا

ضع ايميلك هنا :

Delivered by FeedBurner

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

You may also like...

اترك تعليقاً