التعددية الثقافية في كندا

التعددية الثقافية في كندا
التعددية الثقافية في كندا

إوتاوا –  صوت كندا/كتب سميرعبد اللطيف/كندا هو بلد متعدد الثقافات. يأتي الكنديون من مجموعة واسعة من الأمم والأعراق والأديان والتراث. هذا التنوع هو نتيجة قرون من الهجرة وهذه المجموعة هي الآن واحدة من السمات المميزة للمجتمع الكندي.

بعض الأمثلة على دعم كندا الرسمي للتعددية الثقافية والتنوع :

تموّل حكومة كندا البرامج والصناديق والمشاريع التي تعزز التعددية الثقافية
قد يرتدي قوات الشرطة وضباط الجيش عمامة كجزء من زيهم إن كان دينهم يفرض ذلك.
ولدت الحاكمة العامة لكندا ميكال جان في هايتي وهاجرت إلى كندا مع عائلتها كلاجئة عندما كانت طفلة.

تقيّم حكومة كندا التنوع السكاني وتحاول حماية التراث الثقافي لمواطنيها من خلال قانون التعددية الثقافية الكندية ، وتشجع مواطنيها على الإفتخار بلغتهم ودينهم وتراثهم والحفاظ على عاداتهم وتقاليدهم ، طالما أنها لا تنتهك أي من القوانين الكندية.
التعددية الثقافية في جزيرة الأمير إدوارد

كانت أغلبية عدد سكان جزيرة الأمير إدوارد حتى نهاية القرن العشرين من انجلترا واسكتلندا ومن اصل إيرلندي وفرنسي ، مع نسبة ضئيلة من الأمم الأولى بالإضافة الى مهاجرين من خلفيات أخرى ، ولكن بأعداد صغيرة جداً.

أصبحت الجزيرة أكثر وأكثر تنوعاً مع زيادة كبيرة في الهجرة في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. هناك أناس من جميع أنحاء العالم في هذه المقاطعة. ، قدمت جمعية جزيرة الأمير إدوارد للوافدين الجدد إلى كندا على مدى العقد الماضي ، خدمات للمهاجرين الجدد من أكثر من مئة بلد.

الصدمة الثقافية

على الرغم من التراث الكندي المتعدد الثقافات والسياسات ، فيمكن من الصعب عليك كمهاجر جديد في كندا التكيف مع العادات الجديدة ، وطرق الحياة اليومية والأنظمة الإجتماعية التي قد تكون مختلفة جدا من بلدك الأصلي. ويمكن لعملية الاندماج في مجتمع وسبل الجزيرة ان يتطلب بعض الجهد.

قد تواجه صدمة عندما تجد نفسك في ثقافة جديدة مختلفة تماما عن ثقافتك. تظهر الصدمة الثقافية والقلق والمفاجأة وعدم اليقين والفوضى ومشاعر مماثلة أثناء محاولتك التكيف مع البيئة الجديدة. ويمكن أن يؤدي إلى صعوبة معرفة ما هو مناسب وغير مناسب ، وقد يصبح أحياناُ جمع بين الكره وعدم الموافقة على بعض جوانب ثقافة جديدة أو مختلفة.

أنت لست بحاجة لرؤية هذه الصدمة كنقطة سلبية ومحاولة تجنبها. بل أنظر اليها على أنها خطوة هامة في التكيف مع الحياة الجديدة. ستتعلم عاجلاً معرفة الخير والشر من عادات بلدك وعادات كندا وتأخذ الأفضل من الكل ودمجها في حياتك.

إذا كنت تواجه صعوبة في التكيف مع حياتك الجديدة في الجزيرة ، فأطلب المساعدة.هناك العديد من المنظمات والجماعات والشركات التي يمكن أن تساعدك على التغلب على الصدمة الثقافية وصعوبات العيش في بيئة غير مألوفة.
الثقافة المتعددة الثقافات

تدير جمعية جزيرة الأمير إدوارد للقادمين الجدد برنامج التعليم المتعدد الثقافات لأهل الجزيرة في محاولة لتسهيل فهم وقبول المهاجرين الجدد من خلفيات مختلفة. يهدف هذا البرنامج الى تسهيل الانتقال الثقافي للوافدين الجدد من خلال تعزيز مجتمع مرحّب. يوفر هذا البرنامج ورش عمل وعروض ومواد تدريبية للمنظمات والمدارس والمجتمع ككل ، ويركز على مجالات التعليم المتنوع الثقافي والكفاءات والمعرفة والقضاء على التحيز والتمييز.

تضم برامج الجمعية الأساسية الأخرى الى هذا الجهد للتوطين ودعم الأطفال والشباب والعمال. وشكلت الجمعية أيضاً فريق التواصل مع المجتمع المحلي. ينظم أعضاء هذا الفريق مجموعة واسعة من الأحداث والأنشطة التي تعزز التعددية الثقافية والتنوع لمساعدة القادمين الجدد على الاندماج في المجتمع المحلي…..المزيد
 لمن يريد استشارة عاجلة او التواصل مع محامين ومستشارين يمكن التواصل مع خدمة المستشار القانوني  من هنا

Click here to return to the main page

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في كندا/// خدمة المستشار القانوني للهجرة واللجوء/////// منح دراسية مجانية ////////روابط الهجرة واللجوء لكندا///////فرصة عمل بكندا ///////صفحة كندا الرسمية بالفيسبوك //// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويد

You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

error: Content is protected !!